النبالي والفارس الراعي الذهبي للملتقى العلمي الأول لنقابة أطباء الأسنان

رعت شركة النبالي والفارس للعقارات الملتقى العلمي الأول لمجموعة المعالجة اللبيّة الفلسطينية، والتي عقدت في فندق الكرمل على مدار يومين 20 و21 كانون الثاني.

انطلقت فعاليات الملتقى بمؤتمر افتتاحي بحضور كل من محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنّام، وزيرة الصحة د. مي الكيلة، وحضر من مجموعة النبالي والفارس كل من الرئيس التنفيذي لمجموعة النبالي والفارس القابضة، المهندس خالد الفارس والمدير العام للشركة المهندس عماد الخطيب، بمشاركة نقيب أطباء الأسنان د. بسام المغالي ورئيس المجموعة الفلسطينية للمعالجة اللبيّة د. باسم أبو قبعة، إضافةً إلى أعضاء من نقابة أطباء الأسنان وعدد من الشخصيات الطبيّة الفلسطينيّة.

وركز المؤتمر على استعراض اخر ما توصّلت له التكنولوجيا في علاج الأسنان والمعالجة اللبيّة الفلسطينية، للمساهمة في علاج الأسنان قبل الاضطرار لخلعها لمعالجة أي التهابات.

من جانبها قالت د. ليلى غنّام محافظ محافة رام الله والبيرة عن المؤتمر، أن الملتقى العلمي يتزامن مع حدث طبي هام وهو استقلالية نقابة طب الأسنان، كما اضافت بخصوص رعاية النبالي والفارس للملتقى، أن القطاع الخاص هم دائماً رعاة ومشاركين بشكل دائم في أي حدث فلسطيني طبي أو تعليمي، ورعاة كل حدث فلسطيني هام.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي، لمجموعة النبالي والفارس القابضة، المهندس خالد الفارس أن من رؤية المجموعة الحالية والمستقبلية تقديم الدعم والاستثمار في مشاريع العلم والطب وغيرها من المشاريع التي ستعود بفوائد عديدة تساهم في تسهيل حياة المواطن الفلسطيني ورفع المستوى المعيشي.

قال المهندس عماد الخطيب أن الشركة تخصص جزءاً من أنشطتها السنويّة وأرباحها نحو المسؤولية المجتمعيّة والرعايات خاصة في المجالات التي تسهم في تطوير مناحي الحياة المختلفة وخدماتها.

يذكر أن شركة النبالي والفارس للعقارات هي إمتداد لمجموعة النبالي والفارس القابضة والتي تم تأسيسها منذ العام 1999 وتعتبر الشركة من أهم الشركات العقارية الرائدة والمتميزة في مجال الإعمار والتطوير العقاري في فلسطين، حيث تم تأسيسها على يد مجموعة من المستثمرين والمهندسين الفلسطينيين، وقد أنجزت الشركة مجموعة كبيرة من المشاريع العقارية في فلسطين، ويرأس مجلس إدارتها الحاج ضرغام النبالي، فيما يرأس الإدارة التنفيذية المهندس خالد فارس.