شركة النبالي والفارس للعقارات تقدم دعما ماليا بقيمة 30,000 دولار لمركز حماية وتنمية الطفولة

قدمت شركة النبالي والفارس مبلغ 30000   دولار لمركز حماية وتنمية الطفولة التابع لوزارة التنمية الاجتماعية وجرى الافتتاح خلال حفل اقييم داخل المركز تحت رعاية وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، وبحضور محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، والنائب العام المستشار أكرم الخطيب ومدير شرطة رام الله الحقوقي علاء شلبي وخالد قزمار مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال بحضور ممثلين عن مؤسسات القطاع العام، والمجتمع المدني، والأجهزة الامنية، والمؤسسات الحقوقية، وكبار المسؤولين في الوزارة. وقد مثل شركة النبالي والفارس المهندس خال الفارس الرئيس التنفيذي للشركة.

قالت غنام: لقد كانت فكرة هذا المشروع حلما راود الكثيرين من المهتمين برعاية الطفل وحمايته. وبحمد الله، فقد تحولت الأماني إلى حقائق على أرض الواقع، وأصبح هذا نموذجا للعمل المخلص يهتدي به كل المهتمين بأمان الطفل والأسرة في فلسطين.

بدوره قال النائب العام أكرم الخطيب إلى أن فكرة دعم رعاية الطفل وحمايته في فلسطين تنبع من إدراكنا أن التغيرات التي طرأت على مجتمعنا أدت إلى التأثير على أمان الطفل وخصوصا في ظل وجود الاحتلال الإسرائيلي الذي يحاول بكل طاقته تدمير مكونات هذا الشعب العظيم. لكننا اخترنا مواجهة التحديات والتعامل معها بشجاعة لا أن نتجاهلها.

وقال مجدلاني: نلتقي اليوم، لنحتفل بالطفل والأسرة، المكونان الرئيسان لحياتنا، من خلال افتتاح "مركز حماية وتنمية الطفولة"، المركز الأول من نوعه في فلسطين

وأضاف على أن الوزارة تعمل للمحافظة على كرامة المستفيدين ضمن رؤيتها للعمل مع الأطفال.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لشركة النبالي والفارس للعقارات المهندس خالد الفارس: إن الدعم الذي قدمناه في شركة النبالي والفارس ليس سوى محاولة لترجمة توجهات القيادة الفلسطينية في تحسين نوعية الحياة المقدمة للطفل الفلسطيني والحرص على أمنه وأمانه. لأن طفل اليوم هو نواة المستقبل وإننا عندما نحميه فإننا نحمي مستقبلنا. ونود الذكر بأن هذا الدعم الذي قدمناه لمركز تنمية وحماية الطفولة لم يكن الأول في تعاوننا مع وزارة التنمية الاجتماعية فقد ساهمنا في العديد من المشاريع والرعايات جنبا إلى جنب مع وزارة التنمية الاجتماعية التي صبت في خدمة المجتمع.

وقال: لقد جسدنا في شركة النبالي والفارس للعقارات مفهومنا للمسؤولية المجتمعية الذي يعتمد على تكاتف الجهود وتنسيقها، وهو ما يمثل هدف الشركة ونحن نهدف إلى توحيد الجهود المبذولة ووضعها في إطار مؤسسي يعمل على وضع الخطط والاستراتيجيات الضرورية ومن ثم آليات التنفيذ للمساهمات الداعمة في دعم المؤسسات والمراكز المجتمعية.

ولكن جهودنا هذه لا تكفي في غياب التوعية المجتمعية الهادفة إلى وقاية وحماية الطفولة. إننا ننظر إلى المستقبل ونرى أطفال فلسطين يتمتعون بحقوقهم ويعيشون طفولة آمنة واعدة، بعيدا عن الاحتلال الغاشم الذي يحاول جاهدا تدمير كل الحجر والبشر وعلى رأسهم الطفل الفلسطيني

وأقدم الشكر لوزارة التنمية الاجتماعية وجهودها المتواصلة ودعمها للمشروع وزملائي في في شركة النبالي والفارس للعقارات، مجلس إدارة وموظفين ومتطوعين.

يذكر أن شركة النبالي والفارس للعقارات هي إحدى الشركات العقارية الرائدة والمتميزة في مجال الإعمار والتطوير العقاري في فلسطين، أسست قبل عشرين عاماً على يد مجموعة من المستثمرين والمهندسين الفلسطينيين.